تحدث المصاب الأردني بفيروس كورونا، الذي جرى الحديث عن هروبه من المستشفى تامر السعودي، عن تفاصيل قصة الهروب التي تداولتها وسائل الإعلام.

وأوضح تامر أنه كان في بيته منذ 6 أيام، ولم يخالط أحدا، وعزل نفسه، لشعوره بالضعف وأعراض الإنفلونزا بعد عودته من بريطانيا. وأضاف السعودي، أنه ذهب إلى المستشفى لإجراء فحوصات كورونا لوحده.

وقال تامر إنه اكتشف أن المستشفى غير جاهز بشكل كامل لفحص مرضى فيروس كورونا.

وبيّن أنه أخبر المستشفى بعد ذلك، برغبته بالمغادرة وعزل نفسه في المنزل، فيما قام المدير المناوب في المستشفى، بارشاده إلى مكان المصعد.

كما أوضح تامر أنه عاد بواسطة مركبته إلى منزله، وخلد إلى النوم، قبل أن يستيقظ على قرع الأمن لجرس باب المنزل، وإخباره بما حصل.

ونفى المواطن الأردني، أن تكون كوادر الأمن العام قد اعتقلته من منزله، وأن فور علمه بما حصل، عاد لوحده إلى المستشفى. وبيّن، أن لديه العديد من الصور التي تثبت الحالة المتردية لغرف العزل في المستشفى.