الساحة - قسم المتابعة

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي أمس، بحادثة غريبة دخيلة على المجتمع الفلسطيني، حين أقدم أحد المحلات التجارية في غزة، بنشر صورة فتاة مع تغطية ملامحها، على الصفحة الرسمية للمحل، مُدعياً أنها قامت بسرقة ملابس داخلية، مُهدداً الفتاة بأنه إذا لم تُعد ما سرقته، أو أن تدفع ثمنه خلال ساعات، سيقوم بعمل فيديو ممول عبر (فيسبوك) ينشر فيه هويتها وملامحها.

 هذه الحادثة أثارت جدلاً واسعاً بين نشطاء مواقع التواصل، الذين تداولوا الصورة التي نشرتها صفحة المحل، مُهاجمين تهديد الفتاة بالتشهير، وبعضهم عرض على صاحب المحل، أن يدفعوا ثمن ما سرقته الفتاة، مُقابل تركها وشأنها.

اقرأ المزيدنتنياهو يهدد: سنضرب حماس ونتوجه إلى الحرب

اقرأ المزيدرصاصة إسرائيلية سرقت عين الطفل مالك عيسى