الساحة - متابعات لا تتوانَ وزارة الشباب والرياضة في القيام بدورها في خدمة قطاعات الرياضة والشباب والطفولة رغم الظروف الصعبة التي يعيشها قطاع غزة، من عدم صرف الحكومة الفلسطينية لرواتب الموظفين، وعدم توفير موازنات تشغيلية لبرامج الوزارة الا بالحد الأدنى، وانعدام التواصل الخارجي. كل هذه العوائق تكفي لتعطيل كافة برامج الوزارة وتمنحها فرصة الغياب عن مناحي النشاط الرياضي والشبابي في المجتمع، ولكن إرادة قيادة الوزارة وعزيمة موظفيها ظهرت في أصعب الظروف. ولا تزال الوزارة تحافظ على برامجها وأنشطتها وتتعاون مع كافة المؤسسات والمراكز الرياضية والشبابي والتي تختص بقطاع الطفولة، وتقدم التسهيلات لإنجاح الفعاليات التي تهدف لخدمة المجتمع. وبالرغم من عدم الاستقرار في الحالة الرياضية بين شطري الوطن في هذه الفترة، ورفض حكومة الوفاق تحمل الأعباء، إلا أن الوزارة حققت العديد من الانجازات على صعيد القطاع الرياضي. إنجازات رياضية ومن تلك الإنجازات ما نفذته دائرة الأندية، حيث عملت على تشكيل لجنة لإدارة غزة الرياضي، وتمديد الفترة القانونية لمجموعة من الأندية لترتيب أوضاعهم، والاشراف على الجمعية العمومية وانتخابات مجالس الادارة لمجموعة من الأندية، إلى جانب القيام بزيارات إشرافية ومتابعة لعدد 20 نادي رياضي. وإضافة إلى ذلك عملت الدائرة على المشاركة في مباراة تتويج بطل الدوري الممتاز، والانتهاء من اعداد دراسة واقع الاندية لـ 78 نادي رياضي على مستوى قطاع غزة، حيث أن مهمة هذه الدراسة الوقوف على نقاط الضعف ونقاط القوة عند الاندية لتقديمها لأصحاب القرار لاتخاذ القرارات اللازمة، وأيضا اصدار نظام ترخيص الأكاديميات الرياضية. من جهتها قامت دائرة الاتحادات الرياضية بمجموعة من الزيارات على الاتحادات الفلسطينية، واستقبال رؤساء بعض الاتحادات الرياضية للتنسيق والتواصل وحل بعض الاشكاليات المتعلق بالاتحادات، كما عملت على رعاية مسابقة اتحاد الحمام الزاجل، والاشراف على عدد 3 بطولات رسمية بالتعاون مع الاتحادات، إلى جانب الاشراف على ورشة عمل خاصة بالأشخاص ذوي الاعاقة وترتيب وضع اللجنة البارالمبية. كما عملت الدائرة على التشبيك والتواصل مع العديد من الاتحادات لترتيب الفعالية الرياضية والبطولات الرسمية، وتسهيل سفر الفرق الرياضية، والاشراف والمتابعة بطولات الاتحادات الرياضية واستمرارها واستقرارها. وفي إطار إنجازات الوزارة، عقدت دائرة التدريب والتأهيل 15 دورة متقدمة ومبتدئة ومتنوعة في المجال الرياضي استهدفت عدد 335 متدرب، فيما اختتمت دائرة الرياضة للجميع بطولة القدس للشباب ووصل عدد المشاركين 300 مشارك، كما تم تنفيذ بطولة خماسي صالات خاصة بوزارة المالية وبطولة خاصة بوزارة الاعلام ومشاركة عدد 350 مشارك. وفي نفس الإطار، نفذت الدائرة مارثون رياضي بمشاركة 200 متسابق، وتنفيذ بطولة وزارة الشباب والرياضة بمشاركة 50 مشارك، والإشراف على بطولات الوزارة المختلفة (الوزارة المالية، الوزارة الداخلية ...الخ). دعم الشباب وفي جانب أنشطة صندوق دعم الشباب، بلغ عدد المسجلين للاستفادة من الصندوق 1545 شاب في العام 2018 وتم اختيار 200 شاب عن طريق القرعة، وبعد البحث الميداني تم استبعاد 23 شاب لعدم استيفاء الشروط. بدورها نفذت الادارة العامة للطفولة، مهرجان يوم الطفل الفلسطيني بمشاركة 400طفل في منطقة ملكة على الحدود الشرقية، كما نفذت دورة بعنوان" دور الأسرة في البناء النفسي للطفل" بمشاركة 30 من الخريجين، ودورة بعنوان" أسرار الذاكرة" بمشاركة 30 من مربيات الأطفال. وإضافة لذلك نفذت الإدارة العامة للطفولة ورشة عمل عن أهمية الرياضية المدرسية بمشاركة 700 طفل ومربية في مدرسة غزة الابتدائية التابعة للوكالة و600 طفل ومربية في مدرسة ذكور جباليا، كما نفذت يوم رياضي للأطفال مع جمعية ميرا بمشاركة 100 طفل، وأيضا القيام بمهرجان يوم الطفل العالمي بمشاركة 800 طفل، وعمل عدة أيام رياضية بالمدارس بمشاركة 400 طفل. مشاريع وفيما يتعلق بدور الإدارة العامة للمشاريع، نفذت الإدارة مشروع انشاء المدرج الجنوبي مع مؤسسة UNDB التي تشرف على المشروع، وأيضا مشروع تأثيث صالة اللياقة البدنية في المدرج الجنوبي، ومشروع تغطية المدرج الجنوبي، زيارة صالة سعد صايل وأبو يوسف النجار لتحديد احتياجات الصيانة العاجلة مع كتابة مقترح مشروع الصيانة. كما عملت الإدارة على المشاركة في لجنة مع وزارة الاقتصاد لتقييم ملعب معشب وصيانة الدربزين الشرقي، وتجهيز مقترح مشروع لتعشيب ملعب جباليا وحضور ورشة عمل لعمل خطة استراتيجية لبلدية بيت حانون، وكتابة مقترح مشروع مخيم صيفي لذوي الإعاقة ومخيم رياضي للأطفال، الى جانب العديد من النشاطات الأخرى. ومن الصعوبات التي تواجه الوزارة، الضعف الشديد لتوفير موازنات تشغيلية، وعدم القدرة على صيانة أو شراء معدات أو أدوات تلزم العمل، وإغلاق المعابر الذي يمنع التواصل مع الخارج ويعطل قطاع الدورات والمشاركات الخارجية. المصدر وكالة "الرأي"