الساحة - متابعات أعلنت صحيفة (يديعوت أحرونوت) الإسرائيلية، أن سكان غلاف غزة، يستعدون لتصعيد محتمل مع قطاع غزة ويعبرون عن خشيتهم الدائمة من اندلاع حرب في أي لحظة. وقالت الصحيفة في تقرير لها : "في المستوطات القريبة من الحدود مع قطاع غزة، يدركون جيداً أجواء فشل المفاوضات مع حركة حماس، والزيادة في الحرائق الناجمة عن البالونات الحارقة والطائرات الورقية، وتجدد المظاهرات الجماهيرية، التي أصبحت على مدار الوقت". وأضافت الصحيفة: "مستوطنو غلاف غزة يتابعون بقلق كل ليلة أصوات الانفجارات الناجمة عن التظاهرات الليلة قرب الحدود، والأجسام المشبوهة التي ترسل مع البالونات، التي أصبحت تُشكل خطراً كبيراً". وتابع التقرير، أن سكرتير كيبوتس بئيري شرقي مخيم البريج ينيف هرجي قال صباح اليوم أن المواجهة بين جيش الاحتلال ي وحماس ممكن أن تندلع في كل لحظة فبالأمس وقعت انفجارات كثيرة وأبناء الكيبوتس سألوني ما يحدث الآن ؟ قلت لهم لا علم لي. ويقول هرجي: البالونات الحارقة تسقط وسط الكيبوتس خلال ساعات النهار والليل وتحمل البالونات أوجه ضاحكة لكي يمسها الأبناء فهذا أمر خطير جداً فلا توجد حلول وأنا أتوقع من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أن يتحمل المسؤولية ويقول لنا سأحل المشكلة ولكنه لا يفعل ذلك. بدوره، قال حاييم يلين، عضو الكنيست، وهو من سكان كيبوتس (بئيري): "لا يمكننا أن نكون رهائن للمصالحة بين أبو مازن حماس". وتابع: يبدو ن اسرائيل لن تحدد موعد الحرب بل حماس هي من ستحدد فللأسف لدى وزارة الحرب 75 مليار شيكل وجيش نفتخر به ولكنه جيش يخاف من المواجهة مع غزة فالسبب ليس قوة الجيش بل لعدم وجود سياسة لدي الحكومة تقول لنا الي اين نحن ذاهبون. أما العميد ايتان دنكوت منسق شؤون المناطق سابقا يقول " الآن الفصائل تحاول اطلاق بالونات حارقة بعيدة المدى ليصلوا في نهاية المدى لمسافات تشبه مسافات اطلاق الصواريخ من غزة نحو اسرائيل فحماس توسع دائرة عملها ضد إسرائيل فهي توسع ايضا دائرة التهديدات ضدنا. حسب زعمه