الساحة - قسم المتابعة أعلنت السلطات المعنية في مدينة أغادير المغربية، مؤخرًا عن إطلاق تسمية جديدة على 40 شارعًا وزقاقًا في المدينة الأمازيغية، مختارة من الثقافة والحضارة والتاريخ الفلسطيني. وتتضمن التسميات للشوارع الأربعين، أسماء للمدن والشوارع والمعالم الفلسطينية مثل “خان يونس وطولكرم وطبرية ويافا وقبة الصخرة”، فيما تم اختيار أسماء مدن وقرى فلسطينية وأبواب القدس، لتكون استكمالًا لتسمية أحد الأحياء قبل عقود باسم “حي القدس”. وكان مجلس المنطقة استجاب مسبقًا لطلبات تسميات بأسماء فلسطينية، كان من أبرزها إطلاق اسم “محمد جمال الدرة” على المركز الثقافي في حي الداخلة بنفس المدينة، بينما احتفى كثيرون بالمبادرة واعتبروها تكريمًا لفلسطين وقضيتها. من جهته، قال نائب رئيس مجلس منطقة أغادير محمد بكيري، إن “المبادرة جاءت من جمعيات، وقرر المجلس التفاعل معها بشكل إيجابي”. وأضاف، أن “المغاربة عمومًا وأبناء المدينة خصوصًا مرتبطون بفلسطين ارتباطًا تاريخيًا، باعتبارها قضية إنسانية قبل كل شيء”، متابعًا “يكفيناً شرفاً أن بابًا وحيًا بالقدس يحمل اسم المغاربة”. يُذكر أن مدينة أغادير بالمغرب، تأسست على يد البرتغاليين وحررها المغاربة عام 1526 حيث تقع جنوب غرب المملكة المغربية، وتطل على ساحل المحيط الأطلسي، ويبلغ عدد سكانها نحو 200 ألف نسمة.