الساحة - متابعات أعلن رئيس المجلس الاقتصادي للتنمية والإعمار "بكدار" محمد اشتية، وسفير اليابان لدى فلسطين، "أوكوبو تاكيشي"، انطلاق تنفيذ مشروع إنشاء محطة معالجة المياه العادمة لإعادة استخدامها لأغراض زراعية في مدينة رفح بتمويل ياباني، بتكلفة تُقدر بـ4 ملايين و680 ألف شيقل. وقال اشتية، خلال استقباله لتاكيشي في مكتبه في رام الله اليوم الثلاثاء، إن المشروع استراتيجي ويُنفذ لأول مرة في غزة، حيث ستتم معالجة 3600 متر مكعب يوميا من مياه الصرف الصحي بتكنولوجيا متطورة لإعادة استخدامها لأغراض زراعية. وتابع "إن المياه المعالجة سيتم ضخها لمنطقة المواصي الزراعية قرب رفح، إذ من المخطط أن تساهم المياه المعالجة، كمرحلة أولى، بري 150 دونما مزروعة بأشجار الجوافة والحمضيات والزيتون". وأوضح اشتية أن طواقم "بكدار" في غزة ستشرف على كافة مراحل تنفيذ المشروع من إنشاء المحطة حتى وصول المياه للمزارعين ثم توسيع عمل المحطة لتشمل أراضي زراعية أكثر. وأكد الأهمية البيئية للمحطة إذ ستساهم بتقليل كمية المياه العادمة الملقاة في البحر وكذلك المتسربة للمياه الجوفية وفي الحالتين تلافي آثارا بيئية وصحية كارثية. وأشاد اشتية بجهود السفير الياباني "تاكيشي أوكوبو"، وشكر الحكومة اليابانية على تمويلها لمشاريع حيوية في فلسطين، مشيرا إلى أن المنحة تشمل مشروعا آخر بدأ تنفيذه في غزة، وهو إعادة تأهيل البنية التحتية لملعب رفح البلدي بتكلفة تصل إلى 3 ملايين و900 ألف دولار. وقال إن "بكدار" يحرص على تقديم كل ما هو ممكن لقطاع غزة، للتخفيف عن أبناء شعبنا المعاناة المترتبة على الحصار والحروب، مشيرا إلى أن بكدار من المؤسسات القليلة التي استطاعت الحفاظ على وجودها ووتيرة عملها في القطاع بعد الانقسام.