الساحة - متابعات كشف صحيفة إسرائيل اليوم بأن الكابنيت السياسي الأمني قد أجرى جلسة خاصة لمناقشة محاولات حماس استهداف جنود الجيش الإسرائيلي على الجدار الحدودي مع قطاع غزة ، وذلك قبل ثلاثة أيام فقط من وقوع عملية تفجير العبوة الناسفة بقوة من الجيش الإسرائيلي والتي أسفرت عن إصافة 4 جنود بجراح مختلفة. ووفقا للصحيفة فإن المستوى السياسي قد ناقش سبل التعامل مع محاولات حماس إشعال المنطقة من خلال المظاهرات الشعبية الحاشدة نحو إسرائيل، حيث أن هناك مخاوف إسرائيلية من إقدام حماس على حشد ألاف المتظاهرين على الجدار الحدودي مع غزة ، الأمر الذي قد يشعل المنطقة في حال وقع عدد من القتلى في صفوف المتظاهرين إضافة إلى تأليب الرأي الدولي ضد إسرائيل . وفي ذات السياق أجرى وزير الجيش ليبرمان اليوم الإثنين جلسة تقدير موقف مع قادة الجيش الإسرائيلي حول الوضع الأمني مع غزة . ووفقا لمصدر مسؤول فإن جولة التصعيد الأخيرة مع غزة قد انتهت صباح يوم أمس الأحد وذلك مع إرسال حماس برسائل للمنظومة الأمنية الإسرائيلية بعدم رغبتها بتوسيع التصعيد . ووفقا لتقديرات الجيش الإسرائيلي فإن المسؤول عن زراعة العبوة الناسفة التي انفجرت في قوة من الجيش الإسرائيلي يوم السبت الماضي هو تنظيم لجان المقاومة الشعبية ، كما أنه قد تم إصدار أوامر عملياتية جديدة تقضي بتشديد أوامر إطلاق النار مع المتظاهرين على الجدار الحدودي مع غزة.