الساحة - متابعات أعلن إبراهيم خريشة مندوب فلسطين لدى مجلس حقوق الإنسان أمس (الأحد)، أن السلطة الوطنية الفلسطينية، ستقوم قريباً بتقديم طلب عضويات جديدة، للانضمام إلى عدد من المؤسسات والمنظمات الدولية المتخصصة. وقال خريشة في تصريح لإذاعة صوت فلسطين: " قريباً سنتوجه لنيل العضوية في منظمات ومؤسسات دولية متخصصة من بينها منظمات: الصحة العالمية، والعمل الدولية، والاتصالات الدولية، والبريد الدولي، والتجارة العالمية". وأشار خريشة إلى أن التوجه الفلسطيني للانضمام لتلك المنظمات سيتم بعد الدراسة "بما لا يضر بالعلاقة مع الأصدقاء، وبما لا يضر بالمنظمات الدولية". وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وقع في 18 كانون الأول/ ديسمبر الماضي على مذكرة للانضمام إلى 22 منظمة دولية، رداً إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في السادس من الشهر نفسه الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. وتعارض إسرائيل أي تحرك فلسطيني لطلب عضوية المنظمات الدولية، وتعتبر أن ذلك لن يخدم مفاوضات السلام المتوقفة بين الجانبين منذ النصف الأول من عام 2014. إلى ذلك أعلن خريشة، أن مجلس حقوق الإنسان، سيعقد جلسة في 26 شباط/ فبراير الجاري، سيحضرها أكثر من 75 وزير خارجية من دول العالم، تتضمن كلمة للوزير الفلسطيني رياض المالكي. وذكر خريشة، أن الجانب الفلسطيني، سيقدم خلال الجلسة أربعة مشاريع قرارات، تتعلق بتقرير المصير للشعب الفلسطيني، والاستيطان، والانتهاكات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية، والحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة. وأوضح الدبلوماسي الفلسطيني، أنه سيجري نقاش تفاعلي وعام حول هذه القرارات، معرباً عن أمله في أن يصوت أكبر عدد من الدول لصالح مشاريع القرارات