أعلن الجيش الأردني في بيان السبت إحباط مخطط لعمليات تهريب أسلحة ومخدرات وإرهابيين عبر شبكة خطوط أنابيب نفط قديمة على الحدود بين الأردن والعراق وسوريا. ونقل البيان عن مصدر عسكري مسؤول أن الجيش "تمكن من خلال جهد استخباراتي ومتابعة حثيثة من مديرية الاستخبارات العسكرية والجهات المعنية وباستخدام مختلف الطرق والوسائل الحديثة من إحباط مخطط لعمليات تهريب الأسلحة والمخدرات والإرهابيين". وأوضح أن هذه العمليات "بدأت الإعداد والتنفيذ لها مجموعة من الإرهابيين وتجار المخدرات باستخدام أنبوب النفط القديم التايبلاين الذي يربط بين الحدود الأردنية والسورية كما يربط الحدود الأردنية والعراقية". وأضاف أن "شبكة من الإرهابيين ومهربي المخدرات والأسلحة قامت باستغلال أحد البيوت القريبة من الحدود وخط الأنابيب وعمل مجموعة من الأنفاق وتجهيزها لغايات الاستخدام في عمليات التهريب وتنفيذ العمليات الإرهابية". وأكّد المصدر أن "التعليمات صدرت للوحدات الفنية المعنية بتدمير هذه الأنفاق وإخراج خط الأنابيب فوق سطح الأرض والذي كان يمكن أن يشكل ثغرة للتهريب ومنفذاً للمهربين والإرهابيين الذين لم يتركوا أسلوباً إلا وحاولوا استخدامه في تنفيذ مخططاتهم الإجرامية". وشدّد المصدر على أنّ "القوات المسلحة الأردنية ستقف بالمرصاد في وجه مخططات ونوايا هذه الفئة الضالة التي تتربص بأمن الأردن وتحاول بشتى الوسائل النيل من أمنه واستقراره".