أفادت وسائل إعلام إسرائيلية، الليلة، أن الشرطة الإسرائيلية بدأت تحقيقًا سريًا في الملف (4000) المعروف باسم قضية (بيزك).
وذكرت القناة الثانية الإسرائيلية، أن "التحقيقات نُقلت من هيئة الأوراق المالية الإسرائيلية إلى الشرطة التي بدأت بإجراء تحقيق سري في الملف المتورط فيه شخصيات مهمة لا تقتصر على رجال الأعمال".
وبينت أن التحقيق يدور بشأن تقديم "نتنياهو" تسهيلات كبيرة بملايين الشواقل لرجل الأعمال الشهير "شاؤول أولفيتش" مالك شركة (بيزك) مقابل تلقيه وزوجته وأسرته دعمًا إعلاميًا كبيرًا من موقع (واللا) العبري الذي يملكه "أولفيتش".
واعتبرت القناة أن "هذا الملف أقوى بكثير من سابقاته، وسيكون فيه مفاجآت وقد يحدث ضجيجًا وربما انفجارا في الوسط السياسي الإسرائيلي بسبب تورط شخصيات كبيرة فيه".