الساحة - متابعات أعلنت الأمم المتحدة أن أمينها العام، أنطونيو غوتيريش، سيترأس، الثلاثاء المقبل، جلسة خاصة لمجلس الأمن الدولي حول فلسطين، يشارك فيها الرئيس محمود عباس. وقال استيفان دوغريك، المتحدث باسم غوتيريش، اليوم الجمعة، خلال مؤتمر صحفي بمقر المنظمة بنيويورك، إن "الرئيس الفلسطيني سيعقد أيضا، في اليوم نفسه، اجتماعا ثنائيا مع الأمين العام"، لبحث التطورات الأخيرة المتعلقة بسبل إحياء عملية السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل. ومطلع الشهر الجاري، قال رئيس مجلس الأمن الدولي، السفير منصور العتيبي، في تصريحات إعلامية، إن "عباس سيشارك في أعمال الجلسة الدورية للمجلس حول فلسطين، يوم 20 فبراير (شباط) الجاري (الثلاثاء المقبل)، وسيتحدث فيها".
وأضاف العتيبي، أنه من المتوقع أن يستعرض عباس، خلال الجلسة، مستجدات القضية الفلسطينية عقب اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بالقدس عاصمة لإسرائيل، في ديسمبر/ كانون أول 2017. وأوضح، أنه سيتم عقد جلسة غير رسمية لأعضاء المجلس، في 22 فبراير الجاري (الخميس المقبل)، تحت عنوان "بعد 50 عاما من الاحتلال الإسرائيلي"، لمناقشة الوضع الإنساني في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وخاصة قطاع غزة. واستطرد أنه في جلسة الخميس المقبل، سيكون من بين المشاركين، المفوضة السامية السابقة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، كارين أبو زيد، والدبلوماسي النرويجي يان إيغلاند.