6 معايير تدفعك لتغير هاتفك الذكي وشراء آخر جديد

الساحة – قسم المتابعة

التطور الكبير والهائل في أجهزة الهاتف الذكية والتسابق المحموم بين كبرى الشركات لإنتاج أحدث أنواع الهواتف وضع المستخدمين أمام حيرة كبيرة في موعد تغيير أجهزتهم و شراء الأحداث.

أنواع الهواتف الذكية و ميزاتها دفعت الكثيرين من المسمتخدمين حول العالم للتفكير بالوقت الأفضل والمناسب لتغيير أجهزتهم.

يطرح موقع “androidpit” عددا من المعايير لتدفعك في اتخاذ القرار المناسب لتغير هاتفك الجديد، وهي خمسة معايير:

1-متوسط عمر الهاتف: فبحسب الموقع فإن متوسط عمر الهاتف الذكي هو 4 سنوات، لذلك يجب إستخدام الهاتف لأطول فترة ممكنة.

2-بطء عمل الهاتف: فعندما يصبح الهاتف بطيء في عمله كالانتقال من تطبيق لآخر، يعتبر سببا وجيها لتغيير الهاتف.

3-الهاتف لايستجيب للتطبيقات الجديدة: حيث تصدر الشركات العديد من التطبيقات التي تتناسب مع أجهزتها، وعندما يأتي ذلك الوقت الذي لايستطيع فيه هاتفك تقبل تطبيقات جديدة، فهو إشارة لتغيره.

4-مشاكل البطارية: فبطارية الأجهزة الخلوية لها عمر محدد، وهي تتناقص مع مرور الوقت والاستخدام، وعندما تضعف البطارية فإن غالبية المستخدمين يلجأون إلى تغيرها، إلا أن المشاكل لاتنتهي في الغالب من تغيير البطارية.

5-ذاكرة الهاتف: إن الاستخدام المتواصل للهاتف وحفظ الفيديوهات والصور هو أمر مشترك بين جميع مستخدمي الهواتف، إلا أن ذاكرة الهواتف تختلف من تصميم لآخر، وعند امتلائها لايعني بالضرورة الذهاب لشراء هاتف جديد إلا أن يمكنك حذف بعض التطبيقات التي تشغل مساحة كبيرة من ذاكرة الهاتف، ولكن هذا الأمر يعتبر إشارة لإمكانية تغيير جهازك والانتقال لاستخدام جهاز جديد.

6- الصور لاتلبي طموحك: فظهور أنواع متطورة من الهواتف يدفع الشركات للتنافس فيما بينها لاستحداث أفصل أنواع الكاميرات والتي يمكنها التقاط صور بميزات عالية الجودة.

فعندما تصبح الصور التي تلتقطها بهاتفك دون المستوى الذي ترغب به، فهذا يعتبر مؤشرا لاستبدال الهاتف.