وفود قطرية وأممية في غزة خلال أيام

كشفت حركة حماس، اليوم السبت، أن وفودا قطرية وأممية ستزور قطاع غزة خلال الأيام المقبلة، لمتابعة تنفيذ بنود تفاهمات التهدئة بين الفصائل الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي.

وقال الناطق باسم الحركة عبد اللطيف القانوع في تصريحات نقلتها وكالة الأناضول التركية إن الأيام القادمة ستشهد زيارة وفود قطرية وأخرى تابعة للأمم المتحدة، لمتابعة تنفيذ بنود تفاهمات التهدئة ورفع الحصار عن قطاع غزة، موضحاً أن الوفود القطرية والأممية ستتابع ملف تمديد خط كهرباء جديد من إسرائيل، يغذي قطاع غزة ويحمل اسم “161”، وملف بناء مستشفى في محافظة شمالي قطاع غزة، ومعالجة مشاكل المياه

ومنتصف الشهر الماضي، اجتمع وفد من سلطة الطاقة الفلسطينية مع وفد فني قطري، زار غزة، لدراسة الخطة التنفيذية لتدشين خط الكهرباء الجديد.

وفي السياق نفسه، ذكر المتحدث باسم حماس أن وفد جهاز المخابرات العامة المصرية، الذي زار القطاع، نقل تأكيد الاحتلال بأنه سيلتزم بتنفيذ بنود تفاهمات التهدئة، مشيراً إلى أن قيادة الحركة قدمت شرحا وافيا للوفد المصري حول تباطؤ إسرائيل بتنفيذ بنود التفاهمات.

وأفاد بأن حماس أكدت للجانب المصري على ضرورة أن تلتزم الحكومة الإسرائيلية بتنفيذ كامل بنود التفاهمات المتفق عليها.

وفيما يتعلق بملف المصالحة الفلسطينية، قال القانوع، إن “حماس أكدت لوفد المخابرات المصرية أن المصالحة يجب أن تقوم على الشراكة السياسية، وعقد الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير (يضم قادة الفصائل الفلسطينية) وإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية، وتشكيل حكومة وحدة وطنية”.