ما التمارين الآمنة للحامل؟

الساحة – قسم المتابعة

النشاط البدني أحد أسرار الحمل الصحي وتسهيل الولادة، فهو يساعد على تحسين صحة القلب، وزيادة شعورك بالطاقة، وضبط الوزن الزائد، وتخفيف الإمساك وآلام الظهر، كما تمتد فوائده إلى تخفيف آلام المخاض.

وتفض معظم الحوامل المشي، وهو لا شك نشاط بدني رائع يعود بالفوائد على الدورة الدموية وعضلات ومفاصل الجسم، إلى جانب أنه يخفف الضغوط. لكن بإمكانك أثناء الحمل القيام بالتمارين التالية والتي تتضمن المشي:

السباحة.
الرياضة المثالية أثناء الحمل هي السباحة. يمنحك النشاط البدني في الماء فرصة للحركة دون الضغط على المفاصل. ويمكنك السباحة والمشي حتى الشهر التاسع، كذلك القيام ببعض التمارين والألعاب المائية.

فقط كوني حذرة من الانزلاق عند المشي باتجاه حمام السباحة أو عند الخروج منه.

الدراجة الثابتة.
ركوب الدراجات وسيلة ممتازة لزيادة معدل ضربات القلب دون التحميل على المفاصل. ويعتبر تمرين ركوب الدراجات الثابتة الخيار الآمن للحامل لتجنب السقوط أثناء الحمل.

الأيروبك البسيط.
المقصود بالأيروبك البسيط هو تجنب التمارين التي تتطلب القفز، أو تؤدي إلى اللهث وتسارع التنفس كثيراً. ومن الأفضل ممارسة الأيروبك ضمن مجموعات مخصصة للحوامل.

المشي.
إذا كنت حاملاً وغير معتادة على التمارين الرياضية يمكنك البدء الآن في المشي حول البيت لتمرين القلب والأوعية الدموية دون زيادة الحمل كثيراً على الركبتين والكاحلين. من مميزات المشي إمكانية ممارستها في أوقات وظروف عديدة، ويمكنك مواصلة المشي حتى الشهر التاسع..

اليوغا.
ساعد اليوغا أثناء الحمل، ومن قبل البدء في الحمل، على زيادة الرشاقة، وتحسين الدورة الدموية وتقوية العضلات. لكن تجنبي عند البدء في الثلث الثاني من الحمل التمارين التي تتطلب الاستلقاء على الظهر لأنها تضع ثقلاً على الأوردة.

محاذير. في الحالات التالية عليك وقف التمارين، ومراجعة الطبيب:

* الشعور بالألم خاصة في الصدر أو الحوض..
* غياب حركة الجنين.
* الإغماء، أو الدوار، أو الغثيان مع الشعور بالرأس خفيفاً.
* الشعور بالبرد.
* النزيف المهبلي.
* عدم انتظام ضربات القلب.
* تورم الكاحلين أو اليدين أو الوجه.
* صعوبات المشي.
* ضيق التنفس.