فيديو مؤثر للشهيدة صبا أبو عرار في غزة قبل ارتقائها بأيام

كانت ترقص وتلعب، وترتدي أجمل فساتينها، وقد سرحت والدتها شعرها بأجمل طريقة، لا تعلم في هذا العالم سوى اللعب، واستكشاف مُحيطها الذي لم يستطع حمايتها من غدر صواريخ الاحتلال.

في هذا الفيديو، الذي انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، للطفلة الشهيدة صبا أبو عرار، التي لم يُمهلها القدر، أن تُكمل عامها الثاني، تظهر خلاله تمسك بهاتف محمول، وترقص على أنغام موسيقى، قبل أن تنام وتستيقظ على صوت صاروخ قطف زهرة عمرها، تاركةً لوالديها هذا المقطع، والعديد من الصور التي ستُمزق قلبيهما كما مزق الصاروخ جسدها.

يُذكر أن صبا، استشهدت جراء الاستهداف الإسرائيلي لمنزلها في حي الزيتون شرق غزة، برفقة عمتها، خلال التصعيد الأخير قبل أيام، والذي أسفر عن ارتقاء 28 شهيداً.