غانتس يرفض الانسحاب لحدود 1967 وإخلاء المستوطنات

قال زعيم المعارضة الإسرائيلية بيني غانتس، اليوم الخميس، إنه يرفض الانسحاب الإسرائيلي إلى ما يعرف بـ”حدود 1967″ في إطار أي اتفاق للتسوية مع السلطة الفلسطينية.

وفي مقابلة مع إذاعة جيش الاحتلال أشار غانتس، زعيم تحالف حزب “أزرق أبيض” إلى “أنه يؤيد بقاء السيطرة الإسرائيلية على القدس وغور الأردن والكتل الاستيطانية المقامة في الضفة الغربية”.

وأضاف أن لـ”إسرائيل الحق في غور الأردن، والكتل الاستيطانية الكبرى والقدس”، مضيفا أن تحالفه سيسعى إلى “اتفاق سياسي وليس إلى اتفاق يستلزم إخلاء مستوطنات”، وفق تعبيره.

وفي ما يتعلق بالأوضاع في غزة، أشار غانتس إلى أنه “يدعم تهدئة طويلة الأمد في قطاع غزة تلتزم بها حركة حماس”.

وقال: “إذا قامت حماس بوقف إطلاق البالونات الحارقة من القطاع فبإمكاننا التقدم في موضوع التهدئة وهذا أمر جيد جدا. إلا أن حماس لا توقف هجماتها على إسرائيل”.

وأقر غانتس بعقد لقاءات مع مسؤولين من الأحزاب اليمينية الإسرائيلية المتشددة، قائلا: “أنا لا أقصي أي فئة في الجمهور الإسرائيلي”.

ويعتبر غانتس المنافس الأبرز لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في الانتخابات المبكرة المقررة في سبتمبر/أيلول المقبل.

وذكر أنه في حال تكليفه بتشكيل حكومة فإنه لن يتجاهل حزب الليكود برئاسة نتنياهو و”إسرائيل بيتنا” برئاسة وزير الجيش السابق أفيغدور ليبرمان، ولكنه استدرك بأنه “لن يجلس في حكومة واحدة مع نتنياهو”.