سلمي وحمدان يمهدان طريق الفلسطينيين للدوري المصري

الساحة – قسم المتابعة

دفع احتراف الثنائي محمود سلمي، وزميله حامد حمدان، في الدوري المصري، العديد من اللاعبين الفلسطينيين، لكي يبحثوا عن فرص مماثلة، مستفيدين من قرار الاتحاد المصري لكرة القدم، بمعاملة اللاعب الفلسطيني وكذلك السوري، معاملة اللاعب المحلي.

وكشفت تقارير صحفية مصرية، عن خضوع 3 لاعبين من قطاع غزة لاختبارات في ناديين مصريين، مع توقع وصول عدد أخر لجمهورية مصري العربية خلال الأيام القادمة.

تجارب ناجحة

نجاح انتقال محمود سلمي لصفوف الأهلي المصري، وحامد حمدان لصفوف بيراميدز المصري، فتح أعين وكلاء اللاعبين والأندية المصرية لدخول السوق الفلسطيني بكل قوة، والبحث عن مواهب شابة.

في الأهلي حظي سلمي بإعجاب لجنة الكرة، وكذلك المدرب العام محمد يوسف، وفي بيراميدز أعطى المدرب حسام حسن، الضوء الأخضر للتعاقد مع لاعب الرياضي صاحب الـ 18 عاما.

زيادة في عدد الفلسطينيين

وأدى نجاح تجربة الثنائي سلمي وحمدان، إلى زيادة عدد اللاعبين الفلسطينيين المحترفين في مصر إلى 4 لاعبين هذا الموسم.

فقد سبقهما بالاحتراف بداية الموسم، الحارس المخضرم رمزي صالح في صفوف الجونة، بعد أن لعب من قبل لأندية المصري والأهلي، ومحمود وادي مهاجم المصري البورسعيدي القادم إليه من صفوف الأهلي الأردني.

البحث عن فرص مماثلة

ومع توقف مسابقة الدوري العام الممتاز في قطاع غزة، بعد انتهاء مرحلة الذهاب، يبحث العديد من اللاعبين عن خوض اختبارات مماثلة، حيث يخضع حالياً 3 لاعبين للاختبارات في ناديين مصريين.

فقد انتظم اللاعبان خالد دادر نجم خط وسط نادي غزة الرياضي، ونائل شاهين، الجناح الأيسر لفريق نادي شباب جباليا، في تدريبات فريق بلدية المحلة، بانتظار إبداء الرأي النهائي بعد أكثر من أسبوع من التدريبات.

بينما غادر قطاع غزة مؤخرا، لاعب نادي اتحاد الشجاعية، عمر العرعير، لخوض اختبارات في نادي سموحة المصري.

أسماء جديدة

ملف الاحتراف لن يتوقف عند هذه المجموعة من اللاعبين، فالعديد من الأسماء تتحدث عن نيتها مغادرة القطاع، ومنهم مهاجم نادي شباب رفح وهداف الفريق، يسار الصباحين.

وأمام التواصل الدائم من وكلاء اللاعبين المصريين بحثا عن المواهب، يتوقع أن يزداد ويتضاعف العدد، خاصة أن فترة الانتقالات الشتوية تفتح في مصر مع بداية شهر يناير/ كانون ثان القادم.