جرحى وإصابات بمسيرة العودة في جمعة “الوحدة وإنهاء الانقسام”

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية بقطاع غزة اليوم الجمعة، إصابة عشرات الفلسطينيين جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي للمشاركين في مسيرات العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة.

وأكدت الوزارة في بيان لها، إصابة 60 مواطناً فلسطينياً بجراح مختلفة بينهم 4 إناث و15 طفلا ومسعف وصحفي.

وتواصل مسيرات العودة وكسر الحصار الشعبية، فعاليتها في الجمعة السادسة والخمسين، مشددة على أهمية استعادة الوحدة الفلسطينية وإنهاء الانقسام، من أجل مواجهة ما يعرف إعلاميا بـ”صفقة القرن” التي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية.

وأطلقت الهيئة الوطنية العليا لمخيمات مسيرة العودة؛ جمعة “الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام”، تعبيرا منها “عن تمسك شعبنا بمختلف شرائحه وفئاته بالوحدة الوطنية، كخيار مهم واستراتيجي لمواجهة تحديات المرحلة”.

وأكدت في بيان لها وصل إلى “الساحة الإخباري” نسخة عنه، أن “استعادة الوحدة هي الخيار الأجدى من أجل مواجهة المخاطر والمؤامرات التي تحاك لشطب مشروعنا الوطني، وفي مقدمتها صفقة القرن الأمريكية”.

وخلال مسيرة الجمعة الماضية، استشهد طفل وأصيب عشرات آخرون، برصاص وغاز قوات الاحتلال، أثناء قمعها آلاف المواطنين الذين تظاهروا قرب السياج الأمني شرقي قطاع غزة، لينضموا إلى 272 شهيدًا وأكثر من 16 ألف جريح، في فعاليات “مسيرات التي بدأت قبل أسابيع عامها الثاني.