تطورات جديدة حول موعد صرف المنحة القطرية في غزة

كشفت وسائل إعلام مختلفة، اليوم الاربعاء، عن تطورات جديدة متعلقة بصرف المنحة القطرية للأسر الفقيرة في قطاع غزة .

وذكرت اذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي، أنه من المتوقع أن يزور السفير القطري محمد العمادي قطاع غزة خلال الأيام القليلة المقبلة من أجل متابعة تفاهمات التهدئة، وصرف المنحة القطرية في غزة.

وكان مصدر فصائلي قال، إن وسطاء التهدئة أبلغوهم بموافقة إسرائيل على إدخال المنحة القطرية إلى قطاع غزة خلال الأيام المقبلة، وتنفيذ التحسينات الاقتصادية في القطاع.

وقال المصدر إنّ اتصالات أُجريت مع الوسطاء خلال الأيام الماضية، من ضمنها إبلاغ الوسيط المصري بأنْ لا صبر على المماطلة مجدداً، وبعودة «أدوات الضغط الخشنة» على الحدود.

وأكد أن هذا الأمر الذي دفع القاهرة إلى طلب المحافظة على حالة الهدوء إلى حين إيفاد طاقم أمني من «المخابرات العامة» إلى غزة، مع تعهد بدفع الجانب الإسرائيلي إلى تنفيذ المطلوب منه خلال الأيام المقبلة.

بالتوازي مع ذلك، أبلغ الوسيط القطري «   حماس   » بأنه حصل على موافقة إسرائيلية مبدئية لإدخال دفعة مالية جديدة، وأنه يتوقع أن يصل خلال أيام «وفد فني» للتباحث في تشغيل خط الكهرباء الجديد 161، تمهيداً لإنهاء مشكلة الكهرباء. ومن ناحية ثانية، أبلغ مندوبو الأمم المتحدة الحركة بأن عدداً من الوفود سيصل لتنفيذ مشاريع، بما فيها «التشغيل المؤقت».

وأضاف المصدر أن الوسيط القطري أبلغ حركة حماس بأنه حصل على موافقة إسرائيلية مبدئية لإدخال دفعة مالية جديدة إلى قطاع غزة، بحسب ما نقلته صحيفة الاخبار اللبنانية اليوم.