برنامج ذكي يُعلم الأمهات بكافة احتياجات أطفالهن

الساحة – قسم المتابعة

طرحت إحدى الشركات التقنية، أول برنامج يعلم الأمهات بكافة احتياجات أطفالهن الرضع من خلال صـ ـراخهم، والذي يعتمد في عمله على “الذكاء الاصطناعي”.

وأفادت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، بأن البرنامج الجديد قادر على تحديد وتمييز صـ ـرخات الأطفال الرضع، لإخبار الآباء والأمهات بما يريده أطفالهم.

وقام باحثون من معهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات ومقره في مدينة نيويورك الأمريكية (IEEE) والرابطة الصينية للتشغيل الآلي، بتطوير البرنامج الجديد والذي يكشف ما إذا كان بكاء الطفل الرضيع إما بسبب الجـ ـوع أو التعـ ـب أو المـ ـرض أو الشـ ـكوى من ألـ ـم ما أو من تغير الجو أو الرغبة في الاحتضان أو الحاجة إلى تغيير الحفاض.

يشار إلى أن الفريق المطور للبرنامج، اعتمد على “خوارزمية محددة”، تستند إلى التعرف التلقائي على الكلام، للكشف عن ميزات صـ ـرخات الأطفال والتعرف عليها.

ويمكن للخوارزمية الجديدة أن تميز معاني كل من إشارات الصـ ـرخات الطبيعية وغير الطبيعية، حتى في البيئات الصاخـ ـبة، ولعل الأهم من ذلك، أن الخوارزمية تعمل مع مختلف الأطفال، مما يعنى أنه لا يمكن استخدامها فقط من قبل الآباء، بل يمكن أيضا استخدامها من قبل الأطباء لفهم معنى الصـ ـراخ من الأطفال المـ ـرضى.

الجدير بالذكر أن صـ ـرخة كل طفل فريدة من نوعها، إلا أنها تشترك في بعض الميزات الشائعة، عندما تنتج عن نفس الأسباب.

بدوره، قال مؤلف الدراسة، الدكتور ليتشوان ليو: “مثل لغة خاصة، هناك الكثير من المعلومات المتعلقة بالصحة في أصوات صـ ـراخ الأطفال المختلفة، مضيفا: “الاختلافات بين الإشارات الصوتية تحمل في الواقع المعلومات، ويتم تمثيل هذه الاختلافات من خلال ميزات مختلفة لإشارات البكاء”.

ولفت “ليو” إلى أن “الأهداف النهائية من ذلك الاختراع هي وجود أطفال أصحاء وأقل ضغط على الآباء والأمهات ومقدمي الرعاية.

وفي هذا الصدد، أوضح: “نحن نتطلع إلى التعاون مع المستـ ـشفيات ومراكز البحوث الطبية، للحصول على مزيد من البيانات وإدخال سيناريو الشرط، ونأمل أن يكون لدينا بعض المنتجات لممارسة سريرية”.