الوفد المصري يصل غزة و(إسرائيل) تعزز القبة الحديدية

وصل وفد المخابرات المصرية، عصر اليوم الجمعة، إلى قطاع غزة عبر حاجز بيت حانون/ايرز شمالي القطاع.

وأفادت مصادر محلية، بوصول الوفد الأمني المصري برئاسة وكيل جهاز المخابرات العامة اللواء أيمن بديع وعضوية مسؤول الملف الفلسطينى في الجهاز اللواء أحمد عبد الخالق إلى قطاع غزة.

وتأتي زيارة الوفد مع تصاعد حالة التوتر بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال الصهيوني، بما ينذر بانفجار الأوضاع في أي لحظة.

وكانت قوات الاحتلال قتلت أمس الشاب محمود الأدهم (28عامًا)، من عناصر كتائب القسام الجناح العسكري ل حركة حماس إثر إطلاق نار مباشر صوبه شمال شرق قطاع غزة، في حين أكَّدت الكتائب أن هذه “الجريمة لن تمر مرور الكرام، وسيتحمل العدو عواقب هذا العمل الإجرامي”.

يُذكر أن آخر زيارة للوفد الأمني المصري إلى قطاع غزة كانت يوم 9 مايو/ أيار الماضي، واستمرت يومًا واحدًا.

وفي الأثناء، كشفت الإذاعة العبرية العامة اليوم الجمعة، أن جيش الاحتلال عزز منظومة “القبة الحديدية” المضادة للصواريخ في مستوطنات غلاف غزة، تحسّبًا لهجمات صاروخية انطلاقًا من غزة.

ويأتي هذا التعزيز للمنظومة المضادة للصواريخ، بعد يوم من استشهاد عنصر في جهاز الضبط الميداني التابع لكتائب القسام، بنيران قنّاص إسرائيلي بمحاذاة السياج الحدودي.

وبحسب مصادر عسكرية تحدثت معها الإذاعة، فإن مصادر استخبارية أشارت إلى أن حركة حماس قد تنفذ عملية انتقامية.