شاهد: ما قصة الطفل المصري الذي يصـ ـارع المـ ـوت في غزة

الساحة – متابعات

تزداد معـ ـاناة الفلسطينين في قطاع غزة جراء اغـ ـلاق معبر رفح البري أمام الحالات الانسانية، فهذه المرة الأمر مختلف تماماً، بل أصبحت المعـ ـاناة تتفاقم حتى وصل الاطفال المصريون الذين هم في زيارة لأهالي والدتهم – الطفل ابو عبيد حالتك مأسـ ـاوية.

ناشـ ـد المواطن سعد ابو عبيد، المسؤولين بضرورة العمل على سفر ابنته المتزوجة من مصري، بعد أن اكتشف إصـ ـابة ابنها الطفل بمـ ـرض سـ ـرطان الد م، أثناء زيارتها لأهلها في قطاع غزة.

وقال ابو عبيد: “وصلت ابنتي، غزة قبل شهر للقائنا وتفاجأنا بمـ ـرض طفلها، لنكتشف لاحقاً باصـ ـابته بمـ ـرض سـ ـرطان في الد م، وحاولنا مكراراً وتكراراً علاجه، الا ان وزارة الصحة برام الله رفـ ـضت بسبب جنـ ـسيته المصرية، وإن الاحتلال لا يسمح بمرور إلا المـ ـرضى الفلسطينين من سكان غزة للعلاج في المستـ ـشفيات الوطنية في الضفة الغربية”.

وأضاف ابو عبيد، وهو يقف امام بوابة معبر رفح: “الجميع وعدنا بعمل اللازم لسفر ابنتي ونجلها، للعـ ـلاج في جمهورية مصر العربية، خاصة وأن زوجها المتواجد بمصر، ينتظرها لعـ ـلاج ابنه الذي بدأ يفقد كمية من وحدات الد م”.

وقالت والدة الطفل، وقد أنهـ ـكها التفكير والمحاولات: “ما أن وصلت لغزة، حتى أعلن عن اغـ ـلاق المعبر، حاولت الوصول للمسؤولين حتى يتم الإسراع لنقلي إلى مصر، خاصة أن طفلي مصري، إلا أن كل المحاولات باءت بالفـ ـشل، واليوم فتح المعبر، وننتظر من ينـ ـقذ ابني من المـ ـوت، خاصة أنني اصبحت أنتظر خبر لا أحتمله”.