الجهاد: التطبيع خيانة وحنجر مسموم في خاصرة الشعب الفلسطيني

الساحة – متابعات

نظمت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، وقفة ضد التطبيع مع الاحتلال، ورفضا لمؤامرة صفقة القرن، وذلك أمام برج الشوا وحصري وسط مدينة غزة، اليوم الاثنين ١٥/٤، بحضور لفيف من قيادات وكوادر العمل الوطني والإسلامي.

ووصف الشيخ خضر حبيب، القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، التطبيع العربي مع الكيان الصهيوني، بأنه أكبر جريمة بحق الشعب الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية.

وقال حبيب في كلمة له خلال الوقفة: التطبيع خيانة لله وللرسول ولأمة الإسلام وللشعب الفلسطيني ومسرى النبي محمد صلى الله عليه وسلم” مبينا أن التطبيع يكمل الدور الأمريكي الداعم للاحتلال بكل وسائل القوة العسكرية، من خلال فتح أبواب العواصم العربية أمام العدو، ليأخذ شرعية وجوده على أرض فلسطين على حساب الحقوق الفلسطينية.

ودعا حبيب إلى محاصرة الكيان الصهيوني، حتى اقتلاع هذه النبتة الخبيثة التي تم زرعها عنوة وسط مجتمعنا العربي والإسلامي.

وفي رسالة للمطبعين، قال القيادي في الجهاد: التطبيع وتبادل الابتسامات مع ترامب ونتنياهو لن يحمي عروشكم المهترئة، لن يحافظ على وجودكم إلا الانحياز لأمتكم وللقضية الفلسطينية، التطبيع لن يجلب لكم إلا الخزي والعار ومزيدا من الاستعباد من قبل أمريكا والاحتلال الصهيوني.