ما اسـ ـباب عودة الإر بـ ـاك الليلي والأدوات الشـ ـعبية على حـ ـدود غزة؟

قال أحمد المدلل عضو الهيـ ـئة الوطـ ـنية العليا لمـ ـسيرات العـ ـودة وكـ ـسر الحـ ـصار، يوم الثلاثاء، إن رسالة الهـ ـيئة من عودة الأدوات الشـ ـعبية، التي تتضمن الإر باك اللـ ـيلي على حـ ـدود قطاع غزة.

وأوضح أن عودة الأدوات الشـ ـعبية تتمثل ، “بأنها رسالة شعبنا الغـ ـاضب على سيـ ـاسات الاحـ ـتلال، والممـ ـاطلة التي يتبعها؛ لتنـ ـفيذ التفاهمات التي رعتها القيادة المصرية”.

وذكر المدلل أنه “لا يمـ ـكن انتظار المـ ـوت لأطفـ ـالنا بسـ ـبب الحـ ـصار”، مضيفا “شعبنا مـ ـاض في المـ ـسيرات، ولن نقبل بالمـ ـساومـ ـة على تضـ ـحيات ابناء شعبنا، ولن نقـ ـايض حقـ ـوقنا بأي شيء إلا بكـ ـسر الحـ ـصار وتنفيذ القرارت الدولية التي تؤكد حـ ـق شعبنا في العـ ـودة”.

وتابع: “هذه المحـ ـاولات من قبل أبناء شعبنا، وإربـ ـاك “العـ ـدو”، تشير إلى أن شعبنا قادم على كل الخيارات ليقول للمستوطنين في غلاف غزة، أنه لا مكان لهم على أرضنا، وعلى القيادة الإسـ ـرائيلية تنفيذ التـ ـفاهمات”.

وبين المدلل أن “شعبنا الذي قدم التضـ ـحيات من خلال المـ ـسيرات والتضـ ـحـ ـيات المستمرة لا يمكن لاحد ان يمرر عليه ما يرفـ ـضه”.

وأشار القيادي في حركة الجـ ـهاد، إلى أن هناك حالة من الغـ ـضب لدى شعبنا الفلسطيني، مؤكدا على أنه “لا يمكن لأحد أن يوقـ ـف الغـ ـضب الفلسطيني”.

وأضاف: “الشعب الفلسطيني يرى أجياله تضيع وابنائه لا يجدون قـ ـوتـ ـهم والموظفين تقـ ـطع رواتـ ـبهم”، معتبرا أن ذلك “يجب أن يكون دافـ ـعا لكل العالم أنه لا يمكن الص ـمت على هذا الحـ ـصار”.

وأكد القيادي الفلسطيني على أن مـ ـسيرات العودة مستمرة “رغم إرهـ ــاب الاحـ ـتلال” حتى كـ ـسر الحـ ـصار، موضحا “لن نـ ـسـ ـاوم عى حقـ ـوق شعبنا وثـ ـوابـ ـتنا”.