أصحاب مصانع بغلاف غزة مهددون بالإفلاس بفعل صواريخ المقاومة

ذكرت القناة العبرية 12، اليوم الإثنين، أن أصحاب مصانع إسرائيلية يعملون في مستوطنات غلاف غزة أصبحوا على وشك الانهيار والإفلاس.

ونقلت القناة عن أصحاب المصانع قولهم إن استمرار جولات القتال وإطلاق مئات الصواريخ من غزة باتجاه تلك المستوطنات سيدفعهم نحو الإنهياروالفلاس إلى جانب استمرار حرائق البالونات والاضطرابات على الحدود.

وأضافوا: “أنهم يجدون صعوبات بالغة في التعامل مع جولات القتال المتكررة. وأشار بعضهم إلى أن الانهيار البطيء في عمل المصانع، دون أدنى اهتمام من الجهات الحكومية الإسرائيلية المختصة بذلك”.

وواجهت بعض الشركات الصغيرة والمصانع العاملة في الغلاف صعوبات مالية كبيرة وتعرضت لخسائر فادحة ما دفع بعضها لإغلاق جزئي أو كلي. حسب القناة.

كما اشتكى عدد من أصحاب المطاعم وكذلك الشركات التي ترعى وصول أجانب ومستوطنين من مناطق مختلفة لمناطق في غلاف غزة، من تراجع الحركة والنشاط التجاري والاقتصادي وعزوف الكثيرين عن الوصول لتلك المطاعم وكذلك لغلاف غزة بشكل عام.

وقال أحد المستوطنين من سديروت “ما يحدث هنا هو نوع من حرب الاستنزاف، هنا حالة من الانهيار البطيء لا ينتبه لها أحد”.

وأطلقت المقاومة الفلسطينية في جولة التصعيد الأخيرة أكثر من 700 صاروخ تجاه المستوطنات والمدن المحتلة عام 1948 ما أدى لمقتل 4 إسرائيليين وإصابة العشرات بجراح متفاوتة.