أبو مرزوق: جهات عدّة أبلغتنا أن استمرار الرئيس عباس بسلوكه سيدفعهم للقفز عنه

الساحة – متابعات

كشف موسى أبو مرزوق، عضو المكتب السياسي لحركة حماس، عن فحوى اللقاءات التي عقدتها الحركة مع قيادة جهاز “المخابرات المصرية” مؤخرًا، واصفًا العلاقة بين الجانبين بأنها “في أحسن احوالها وفي تقدم مستمر”.

وأضاف أبو مرزوق في تصريحات صحفية: تناولت فيه مجمل قضايا الوضع بقطاع غزة، وتحديدا ملفي التهدئة والمصالحة، إنّ اللقاءات مع المصريين كانت مثمرة، مبينًا أن وزير المخابرات المصرية سيزور رام الله خلال الفترة المقبلة.

وأشار إلى أن العديد من الأطراف الدولية، أعدّت مشاريع للتدخل العاجل وأخرى استراتيجية تتعلق بالكهرباء، والمياه، ومعالجة مياه الصرف الصحي، ومشاريع تتعلق بتشغيل الخريجين، والبلديات، ورصدت بالفعل تمويلا لبعض منها إلا أن تعنّت حركة فتح يعيق هذه الجهود، وقد أبلغتنا جهات إقليمية ودولية عدة بأن استمرار الرئيس عباس في سلوكه سيدفعهم إلى القفز عنه.

وتابع “تعيق حركة فتح كل الجهود المبذولة لتفكيك الأزمة الإنسانية في قطاع غزة سواء كانت قطرية أو مصرية أو حتى أممية، وتتخذ من السلطة الفلسطينية -كجهة معترف بها دوليًا- وسيلة لإغلاق منافذ الهواء عن غزة، فهي لم تكتف بالعقوبات المفروضة على أبناء القطاع وإنما تمنع الآخرين من مد شريان الحياة لهم، وهذا يدفعنا لوضع العديد من علامات الاستفهام على سلوك حركة فتح، فهل هي تحارب صفقة القرن بتجويع أهل غزة؟”.

وأضاف “السلطة الفلسطينية في أفول وتتآكل الأرض التي تتواجد عليها (الضفة الغربية) يوميًا حتى باتت تعيش على جُزر يفصل بينها الاستيطان الإسرائيلي، كما أنه لا يملك السيادة حتى على مقر حكمه، فكيف سينتقل إلى ترتيبات الدولة وهو يقود شعبًا منقسمًا؟”.

وبالأمس، وجه أبو مرزوق، “نصيحة” للرئيس الفلسطيني محمود عباس بشأن معاناة المواطنين في قطاع غزة.

وقال أبو مرزوق في تغريده عبر حسابه الرسمي في (تويتر) مساء الأربعاء : “نصيحة للرئيس: بدل الاتهامات لحماس، أنها تأخذ الشعب رهينة، ومع صفقة القرن ، وغير متضرره، وغير معنيه بمعاناة الناس!، فلماذا لا تفعل العكس بكسب الناس وحل مشكلات: الكهرباء والماء والرواتب المتهالكة وانهاء الحصار وتطبق الموقع عليه”.

وخاطب الرئيس عباس : “أشعر الناس بأنك معهم، أشعل لمبة إضافية بدلا من إطفاء الشمعة”.