كتائب القســ ــام تكشف تفاصيل جديدة عن عملية حد السـ ـيف جنوب قطاع غزة

الساحة – متابعات

أعلن الناطق باسم كتائب القسـ ـام “أبو عبيدة”، نتائج التحقيق بعملية “حد السـ ـيف” التي أحبـ ـطت تسلسل قوة عسـ ـكرية إسرائيلية خاصة إلى قطاع غزة في نوفمبر الماضي.

وقال “أبو عبيدة” في مؤتمر صحفي اليوم السبت: “العـ ـدو جند امكانيات كبيرة لتنفيذ عملية استخباراتية خطـ ـيرة في غزة”

وأضاف: “القوة الخاصة الإسرائيلية تلقت تدريباتها بين شهرين يناير وأكتوبر من عام 2018، والعملية كانت تهدف إلى زراعة عملية تجسـ ـس للتنصت على شبكة المـ ـقاومة الخاصة في غزة

وأوضح الناطق باسم كتائب القسام أن “الاحتلال أدخل معدات العملية عبر معبر كرم أبو سالم التجاري” مشيراً إلى “تسلل أفراد قوة الكوماندوز الإسرائيلية وقوامها 15 عنصراً وجميعهم من جـ ـنود الجيش”

وبين أبو عبيدة أن “الكوماندوز الإسرائيلي تسلل من المناطق الوعرة في السياج الفاصل، مستغلين بالضباب الكثيف”.

وكانت كتائب القسام نشرت مؤخراً، صوراً لـ7 من أفراد الوحدة الإسرائيلية الخاصة، التي تسللت إلى شرق خان يونس في قطاع غزة ، في 11 نوفمبر.

وفرضت رقابة جيش الاحتلال حظـ ـراً على وسائل الإعلام الإسرائيلية المحلية، من نشر أي صور لأفراد الوحدة الخاصة التي نشرت القسام صورها.

واستـ ـشهد خلال كشف الوحدة الإسرائيلية 7 من عناصر القسام، وقـ ـتل ضابط إسرائيلي رفيع المستوى برتبة عميد، ثم شهدت المنطقة تصعيداً استمر لأكثر من يومين، قبل أن يعلن عن تهدئة بين المقاومة والاحتلال.

🔴 وجاء سلسلة تغريدات القسام كالتالي:

👈 أبو عبيدة: نقف اليوم لنضع أمام العالم بعض ما توصلنا اليه حول عملية #حد_السيف

👈أبو عبيدة: ظن العدو أن المقاومة في حالة تراخ أو أنها ستقف صامتة أمام جرائمه

👈أبو عبيدة: استطاعت المقاومة إفشال وكشف عملية زرع أجهزة تجسس في قطاع غزة

👈أبو عبيدة: الاحتلال استخدم معابر قطاع غزة لاسيما كرم أبو سالم لادخال معدات القوة الخاصة

👈أبو عبيدة: القوة الصهيونية استخدمت مناطق وعرة على حدود قطاع غزة للتسلل للقطاع مستغلين الضباب

👈أبو عبيدة: القوة الخاصة استخدمت بطاقات شخصية مزورة لمواطنين غزيين ووثائق باسم جمعية خيرية

👈أبو عبيدة: احدى أفراد القوة الصهيونية دخلت غزة أكثر من مرة تحت غطاء مؤسسة خيرية

👈أبو عبيدة: مجاهدونا حاولوا اعتقال أفراد القوة الخاصة إلا أنهم باغتوهم باطلاق النار

👈أبو عبيدة: الاحتلال استخدم معظم قوته لانقاذ القوة الخاصة في القطاع مستخدما الطائرات والقصف العشوائي

👈أبو عبيدة: استطعنا كشف خيوط العملية وأسماء عناصر المجموعة الخاصة وأدوارهم

👈أبو عبيدة: القوة الصهيونية نفذت عدة عمليات في البلدان العربية والاسلامية

👈أبو عبيدة: استطعنا معرفة نشاطات القوة الصهيونية في الأقاليم الأخرى

👈 القسام: : لقد اتخذنا مع فصائل المقاومة الفلسطينية ضمن الغرفة المشتركة قرار الرد على هذا العدوان والغدر الصهيوني بعد ساعات من وقوع الجريمة، وكان الردّ مؤلماً للعدو وحمل رسالة واضحة لا تزال وستظل أصداؤها حاضرة؛ بأن غزة أرض حرام على الصهاينة، وأنها لن تسمح بتمرير أي سلوك للعدو من هذا القبيل، وأن العبث بأمن شعبنا ومقاومتنا خط أحمر لن نسكت عليه تحت أي ظرف، وان اللعب بالنار سيواجه بحدّ السيف.

👈 القسام: إن ما نشرناه اليوم من نتائج هو جزء مما تحصلت عليه استخبارات القسام من معلومات مما تسمح الظروف والمعطيات بنشره وإعلانه، ونبشر شعبنا أننا قد سيطرنا على أجهزة تقنية ومعدات تحتوي على أسرار كبيرة ظن العدو أنها قد تبخرت باستهدافه لمركبات ومعدات القوة، ويجب على العدو وأجهزته الأمنية أن تقلق كثيرا، كون أن الكنز المعلوماتي الذي تحصلنا عليه سيعطينا ميزة استراتيجية على صعيد صراع العقول مع الاحتلال الصهيوني.

👈 القسام: إن هذه العملية تثبت صوابية مراهنة المقاومة على حاضنتها الشعبية ومراكمتها للقوة واعدادها المتواصل على كافة الصعد الأمنية والاستخبارية والعسكرية، وإننا إذ أفشلنا الكثير من المحاولات لاختراق هذه البيئة التي أنشأتها المقاومة عبر سنوات طويلة، لنحن قادرون على مواصلة الطريق وكبح عنجهية الاحتلال والرد على عدوانه وبتر أطرافه التي تمتد نحو أرضنا وشعبنا ومقدراتنا بعون الله تعالى.

👈 القسام: في اطار هذه الحرب الدائرة بيننا وبين العدو الصهيوني فإننا نعطي الفرصة لكل العملاء الذين سقطوا في وحل العمالة أن التوبة ما زالت قائمة، وأن أي عميل يساهم في استدراج قوة صهيونية خاصة أو ضباط شاباك فإن المقاومة تتعهد بالعفو عنه ومكافأته بمبلغ مليون دولار.

👈 القسام: نتقدم بالشكر والتحية لشعبنا وأهلنا في قطاع غزة لتعاونهم في التحقيقات وتقديم كل العون للمقاومة للوصول إلى كشف ملابسات العملية، وتفهمهم لبعض الاجراءات المتعلقة بالتحقيقات، كما نشكر الأخوة في الأجهزة الأمنية على دورهم وتعاونهم المطلق وإسنادهم الدائم للمقاومة، والشكر موصول لجماهير شعبنا في كل الساحات على تواصلهم وتقديمهم للمعلومات وتعاونهم المثمر، وكذلك لشرفاء أمتنا ومحبي المقاومة في كل مكان.